السنة 1، العدد 2، الشتاء و الربیع 2010، الصفحة 3-275


اثر الدافع المعرفی لدى طلبة کلیة التربیه الریاضیه

مجلة جامعة الانبار للعلوم البدنیة والریاضیة, 2010, السنة 1, العدد 2, الصفحة 3-17
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): Prefix/sphyes.2010.15255

ملخص البحثاشتمل البحث على اهمیة الدافعیة عند طلبة کلیة التربیة الریاضیة فهی تعتبر محرکات لسلوک الفرد التی تعمل على تحفیزهم على تحقیق اهدافهم من خلال انجازاتهم الریاضیة فهی تعد طاقة کامنة عند الفرد . وفترض الباحثان ان هناک فروق ذات دلاله احصائیة تبعا لمتغیر الجنس وکذلک هناک فروق ذات دلاله احصائیة لدى طلبة المرحلتین (الاول والثالث)کما بلغ عدد افراد عینة البحث (60)طالب وطالبة تم تقسیمهم على مرحلتین .اذ اتحتوت کل مرحلة على (30)طالب وطالبة .وقد اجری البحث على طلبة کلیة التربیة الریاضیة فی الجامعة المستنصریة للفترة من 2/1/2009 ولغایة 18/3/2009 واهم ما توصلت الیة الدراسة هو وجود فروق ذات دلالةاحصائیة فی مقیاس الدافع المعرفی فی المواقف التالیة (الثانی،الرابع،السابع،العاشر،الرابع عشر،السادس عشر،السابع عشر،الخامس والعشرون) کما توصلت الى انعدام الفروق فی المواقف الاخرى التی لم تعمل على استثارة الطلبة احصائیا .وعلیة اوصى الباحثان على تشجیع الطلبة من خلال فتح حوار مفتوح بین الطلبة واساتذتهم فی مختلف المواضیع الریاضیة لاکتساب المعرفه لدیهم

واقع التحصیل العلمی لمدربی کرة القدم الجزائریة صنف الأواسطدراسة مسحیة أجریت على مدربی فئة الأواسط (16-18 سنة) ببعض مدارس کرة القدم الجزائریة بالغرب الجزائری.

مجلة جامعة الانبار للعلوم البدنیة والریاضیة, 2010, السنة 1, العدد 2, الصفحة 18-29
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): Prefix/sphyes.2010.15251

ملخص البحثهدفة الدراسة الى التعرف على المقومات الاساسیة لمستوى مدربی کرة القدم الجزائریة تحت 16- 18 سنة , و مدى مستوى تأهیلهم للتدریب و تقویمهم و استخدم الباحث المنهج الوصفی لملائمتة طبیعة المشکلة و أشتملت عینة البحث على ( 25) مدرب . و توصل الباحث الى الأستنتاجات التالیة – ضعف الأعداد المهنی و عدم أهتمام المدربیین بالاشتراک فی دراسات تدریبیة و نقص فی العلوم و الثقافة التدریبیة و اوصى بضرورة رفع القدرات المعرفیة و الاسهام فی الملتقیات العلمیة و الأهتمام بالتقویم .

استخدام أسلوب التعلم التعاونی وتأثیره فی تعلم مهارة دوران الشریط مع أداء وثبة الحجلة فی الجمناستک الإیقاعی

مجلة جامعة الانبار للعلوم البدنیة والریاضیة, 2010, السنة 1, العدد 2, الصفحة 30-48
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): Prefix/sphyes.2010.15257

ملخص البحث یعد أسلوب التعلم التعاونی أحد أسالیب التدریس الحدیثة والفعالة، والذی یحتاجه درس التربیة الریاضیة أکثر من باقی الدروس الأکادیمیة الأخرى، کونه یعتمد على مبدأ تقسیم الصف الدراسی إلى مجامیع صغیرة یمارس جمیع أفرادها العمل وبشکل متساوی معتمدین على تعاون مجامیع طلابیة مختلفة الإمکانیات من جانب القدرات البدنیة والحرکیة لتقدیم عمل مشترک ، من هنا بدأ الباحثون بإجراء دراسة میدانیة تجریبیة تهدف إلى معرفة تأثیر أسلوب التعلم التعاونی فی تعلیم بعض مهارات الجمناستک الإیقاعی، ومنها مهارة دوران الشریط مع أداء وثبة الحجلة، وترکزت مشکلة البحث فی صعوبة تعلم مهارات هذه الریاضة مع قلة الوحدات التعلیمیة المخصصة لها، مما یقتضی البحث عن أسلوب فعال یسهم فی تعلیم مهارات هذه الریاضة، وافترض الباحثون وجود فروق ذات دلالة إحصائیة ولمصلحة المجموعة التجریبیة، واستنتجوا بأن هناک تأثیر فعال لأسلوب التعلم التعاونی فی تعلم المهارة قید البحث.وأوصوا باعتماد أسلوب التعلم التعاونی عند تعلیم الطلبة مهارات ریاضة الجمناستک ، ضمن المنهج الدراسی لکلیات التربیة الریاضیة فی الجامعات العراقیة.

تحدید الوجهة المورفولوجیة لشبان کرة القدم الجزائریین.

مجلة جامعة الانبار للعلوم البدنیة والریاضیة, 2010, السنة 1, العدد 2, الصفحة 49-63
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): Prefix/sphyes.2010.15253

إن الهدف الأساسی من الدراسة یتمثل فی محاولة دراسة وتحدید الوجهة المورفولوجیة لأصاغر کرة القدم بمنطقة الجزائر العاصمة، حیث شکلت عینة البحث من 100 لاعب لفئة الأصاغر بمعد عمر (13.92±0.13) سنة ینشطون ضمن ثلاث مستویات مختلفة. وقد اعتمدنا المنهج الوصفی المقارن لأجل الوصول إلى تحدید الفروق المورفولوجیة القائمة بین اللاعبین تبعا لمستوى الممارسة الریاضیة وخطوط اللعب. وقد أدلت نتائج الدراسة قیما مقبولة عند عدید المعاییر والمؤشرات المورفولوجیة وذلک مقارنة بنظرائهم الأجانب، کما أدلت على اختلافات إحصائیة بالنظر إلى المستویات الریاضیة توضح اللاتجانس المورفولوجی للاعبی الفئة وهو ما سبق الوصول إلیه فی دراسات مشابهة (R. MATHIEU, 1989). وبالنظر إلى مناصب وخطوط اللعب فإن الاختلافات الجسمانیة بین اللاعبین لم تبرز دلالة إحصائیة عند معظم الخصائص المدروسة وهو ما یدل على وجود خلل ما فی عملیة الانتقاء والتوجیه. تحلیل المکونات الأساسیة مکن من تقلیص المعاییر المورفولوجیة إلى 15 معیارا و03 مؤشرات مورفولوجیة حددت قیمها بالمعاییر المئینیة.أخیرا اهتم البحث بوضع عدد من الاقتراحات التی من الممکن أن تساهم فی بعث أفکار إضافیة حول مقتضیات کرة القدم الحدیثة وأهمیة الجانب المورفولوجی منها.

إدارة الموارد البشریة بالإدارة الریاضیة و مدى إستجابتها لمعاییر إدارة الجودة الشاملة

مجلة جامعة الانبار للعلوم البدنیة والریاضیة, 2010, السنة 1, العدد 2, الصفحة 64-83
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): Prefix/sphyes.2010.15260

ملخص البحثتهدف الدراسة الحالیة إلى معرفة مواقف العاملین بالاتحادات الریاضیة من تبنی معاییر إدارة الجودة الشاملة فی تسییر الشؤون الإداریة بهذه الإتحادات و قد إقترح الباحث إختیار أربعة سمات شخصیة یتعلق الأمر بکل من (المؤهل العلمی، المسمى الوظیفی، و السن و سنوات الخبرة)، فی حین أن معاییر إدارة الجودة الشاملة حاولنا دراستها من خلال ستة أبعاد هی : جودة الإدارة العلیا، النظم و التشریعات، الترکیز على المستفید و محور التدریب بالإضافة إلى دورا لزبون فی عملیة التقییم، و المتطلبات الوظیفیة

تأثیر استخدام بعض الأنواع من التغذیة الراجعة الفوریة الایجابیة والسلبیة فی تعلم بعض المهارات الأساسیة فی (الکرة الطائرة ، کرة السلة وکرة الید) عند تلامیذ المدارس سن 13-15 سنة

مجلة جامعة الانبار للعلوم البدنیة والریاضیة, 2010, السنة 1, العدد 2, الصفحة 84-111
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): Prefix/sphyes.2010.15263

.الملخص:هدفت هذه الدراسة إلى التعرف على تأثیر بعض الأنواع من التغذیة الراجعة فی تعلم بعض المهارات المفتوحة فی ألعاب الکرة الطائرة وکرة السلة وکرة الید، وقد اخترنا کل من التغذیة الراجعة الفوریة (الایجابیة، السلبیة، والمختلطة) ، وکذا التعرف على أحسنها تأثیرا لدى تلامیذ المرحلة العمریة 13-15 سنة بالمتوسطة بولایة مستغانم –الجزائر.تم اختیار عینة عمدیه أو قصدیه، بلغ قوامها(60) تلمیذا ذکرا، و (60 ) تلمیذة أنثی وزعوا بالتساوی وعشوائیا إلى ثلاث مجموعات تجریبیة هی (التغذیة الراجعة الفوریة الایجابیة 15 تلمیذ ذکر المجموعة الثانیة: التغذیة الراجعة الفوریة السلبیة 15 تلمیذ ذکر و15 تلمیذة و15 تلمیذة أنثی– المجموعة الثالثة: التغذیة الراجعة الفوریة الإیجابیة زائد السلبیة أو المختلطة 15 تلمیذ ذکر و15 تلمیذة، کما ضمت المجموعة الضابطة أیضا 15 تلمیذ ذکر و15 تلمیذة أنثی.، استخدمنا اختبار مقنن لمهارات المقترحة، وهو اختبار الاتحاد الأمریکی للریاضة والصحة وهو متکون من اختبار الإرسال فی الکرة الطائرة ، اختبار التصویب فی کرة السلة ، واختبار تنطیط فی کرة الید. بعد حساب الأسس العلمیة مجددا، قمنا بالتجریب على مجموعات البحث لمدة شهرین، بواقع ثلاثة حصص أسبوعیا(مدة الحصة التعلیمیة الواحدة ساعة ونصف)، استعنا فی التحلیل النتائج المعادلات الإحصائیة التی تسمح لنا بالإجابة على الأسئلة المطروحة والتأکد من الفرضیات ولهذا الغرض استخدمنا اختبار(ت) للعینات غیر المستقلة، وأیضا اختبار التحلیل التباین الأحادی، وکذلک اختبار توکی للمقارنات البعدیة لنتوصل إلى النتائج الآتیة:- تفوق القیاسات البعدیة على القیاسات القبلیة فی جمیع المجموعات التجریبیة بما فی ذلک المجموعة الضابطة عند الذکور والإناث.- استخدام الأنواع المختلفة من التغذیة الراجعة الفوریة أثرت إیجابا على تعلم مهارة الإرسال فی الکرة الطائرة، ومهارة التصویب فی کرة السلة، ومهارة التنطیط فی کرة الید عند الذکور والإناث.- استخدام التغذیة الراجعة الفوریة الایجابیة هو الأفضل فی تعلم هذه المهارات عند مختلف الجنسین من حیث التأثیر.

دراسة تحلیلیة للبرامج الریاضیة بالتلفزیون الجزائری فی تدعیم میدان الریاضة للجمیع

مجلة جامعة الانبار للعلوم البدنیة والریاضیة, 2010, السنة 1, العدد 2, الصفحة 112-130
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): Prefix/sphyes.2010.15256

ملخص البحث:استهدفت هده الدراسة التعرف علی دور الإعلام الریاضی فی تدعیم الریاضة للجمیع. ونظرا لأهمیة الریاضة للجمیع فقد اختار الباحث التلفزیون من بین الوسائل الإعلام کوسیلة إعلامیة هامة لها دور فی المجال الریاضی نحو نشر الثقافة الریاضیة ومحو الأمیة الریاضیة.وفی ترسیخ و تدعیم القیم التربویة والاجتماعیة,وفی استثارة دافعیة الأفراد نحو ممارسة الریاضة.یهدف البحث إلی تحلیل برامج التلفزیون الجزائری الریاضیة ومعرفة أثرها ودورها فی تدعیم الریاضة للجمیع , ولتحقیق دلک استخدم الباحث المنهج الوصفی لمناسبته لهده الدراسة حیث طبق استبیان علی عینة من اساتدة التربیة البدنیة والریاضة, وتوصلت الدراسة أن البرامج لا تجد الاهتمام الکافی لدعم الریاضة للجمیع, وان أسلوب تقدیم البرامج لا یعمل علی جدب الجمهور للممارسة, ومحتوی البرامج لا یلبی احتیاجات الجمهور.وفی ضوء ما أسفرت عنه النتائج البحث یوصی الباحث بما یلی:1- ضرورة الاهتمام بالثقافة الریاضیة وتنمیة الاتجاهات الایجابیة نحو ممارسة الریاضة.2- تکوین إطارات متخصصة فی الإعلام الریاضی.3- إعداد حصص خاصة لدعم الریاضة للجمیع للتعریف بأهمیتها وأهداف الممارسة الریاضیة.4- لابد من تخصیص برامج لجمیع الفئات.

تأثیر استخدام الألعاب الحرکیة والتربویة فی تنمیة المهارات الحیاتیةتأثیر استخدام الألعاب الحرکیة والتربویة فی تنمیة المهارات الحیاتیةلدى طلاب المرحلة الأساسیة الدنیا فی الأردن

مجلة جامعة الانبار للعلوم البدنیة والریاضیة, 2010, السنة 1, العدد 2, الصفحة 131-167
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): Prefix/sphyes.2010.15254

ملخصهدفت هذه الدراسة للتعرف إلى تأثیر استخدام الألعاب الحرکیة والتربویة فی تنمیة المهارات الحیاتیة (التعاون والعمل الجماعی، التواصل، الاعتماد على النفس وتحمل المسؤولیة) لدى طلاب المرحلة الأساسیة الدنیا، وقد تکونت عینة الدراسة من (40) طالباً من مدرسة کفر الماء الأساسیة للبنین فی مدیریة تربیة لواء الکورة، قسمت العینة إلى مجموعتین إحداهما ضابطة و الأخرى تجریبیة. وقد خضعت المجموعة التجریبیة للبرنامج التعلیمی المقترح، أما المجموعة الضابطة فکانت تخضع للبرنامج الاعتیادی. استغرق تطبیق البرنامج التعلیمی المقترح ثمانیة أسابیع، وحدتین تعلیمیتین فی الأسبوع، وکل وحدة استغرقت (45) دقیقة. واستخدم الباحث المنهج التجریبی بإجراء اختبارات قبلیة وبعدیة والمعالجات الإحصائیة المناسبة.بینت نتائج الدراسة فعالیة استخدام الألعاب الحرکیة والتربویة فی تنمیة المهارات الحیاتیة (التعاون والعمل الجماعی، التواصل، الاعتماد على النفس وتحمل المسؤولیة) لدى طلاب المرحلة الأساسیة الدنیا. وأن هناک فروق ذات دلالة إحصائیة بین المجموعتین الضابطة والتجریبیة ولصالح المجموعة التجریبیة.ویوصی الباحثان باستخدام البرنامج التعلیمی المقترح القائم على الألعاب الحرکیة والتربویة لتنمیة المهارات الحیاتیة لدى طلاب المرحلة الأساسیة الدنیا، وضرورة وضع مناهج وبرامج ریاضیة وحرکیة لطلاب هذه المرحلة تعمل على تنمیة المهارات الحیاتیة والمهارات الحرکیة بأنواعها المختلف

دوافع الممارسة لدى لاعبی کـرة السلة المعاقین سمعیاً فی الأردن

مجلة جامعة الانبار للعلوم البدنیة والریاضیة, 2010, السنة 1, العدد 2, الصفحة 168-199
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): Prefix/sphyes.2010.15261

ملخـــص هدفت هذه الدراسة إلى تحدید دوافع الممارسة لدى لاعبی کرة السلة المعاقین سمعیاً فی الأردن وذلک تبعاً لمتغیر العمر و الخبرة والمؤهل العلمی والمهنة.استخدم الباحث المنهج الوصفی لملائمته لهذه الدراسة، و تم إختیار عینة عمدیة مکونة من (9) لاعبین من نادی الأمیر علی للصم (عمان) الممارسین للعبة کرة السلة ضمن الفریق الأول وقد تم تطبیق إستبیان الدوافع علیهم. واستعان الباحث بإلإستبیان الذی استخدمه کلاً من ( ناجح ذیابات 1992م فی رسالة الماجستیر و الصالح والهنداوی 2009م ).و بعد تحلیل البیانات تبین أن ترتیب دوافع الممارسة لدى لاعبی کرة السلة المعاقین سمعیاً فی الأردن هی الدوافع البدنیة تلتها الدوافع الفنیة ، الدوافع النفسیة ، الدوافع الاجتماعیة ، الدوافع الاقتصادیة وأخیراً الدوافع المهنیة. و کذلک تبین أنه لا توجد فروق ذات دلالة إحصائیة فی دوافع الممارسة لدى لاعبی کرة السلة المعاقین سمعیاً فی الأردن تعزى لمتغیر العمر، الخبرة. بینما لمتغیر المهنة فکانت هناک فروق دالة إحصائیاً ولصالح الموظفین فی مجال دوافع الللیاقة البدنیة. و کذلک کانت النتائج نحو دوافع الممارسة لدى اللاعبین المعاقین سمعیاً فی الأردن نتائج إیجابیة لجمیع مجالات الدراسة .وفی ضوء النتائج أوصى الباحث بضرورة تزوید نتائج البحث لکل من اللجنة البارالمبیة الأردنیة والمجلس الأعلى لشؤون الأفراد المعاقین والاتحاد الأردنی لکرة السلة، وکذلک الاهتمام بدوافع لاعبی کرة السلة المعاقین سمعیاً فی الأردن والعمل على تطویرها وعقد دورات متخصصة بعلم النفس والدافعیة لمدربی الأندیة المعنیة والعمل على نشر اللعبة وتسویقها فی جمیع الاندیة والمراکز الخاصة للمعاقین سمعیاً و اللجنة البارالمبیة الأردنیة والقیام بدراسات مماثلة تتناول الألعاب الجماعیة والفردیة الأخرى لهذه الفئة تحدیداً .

تأثیر تدریبات البلایومترکس على الأرضیات الصلبة والرملیة فی تطویر القوة الانفجاریة لعضلات الأطراف السفلى

مجلة جامعة الانبار للعلوم البدنیة والریاضیة, 2010, السنة 1, العدد 2, الصفحة 200-211
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): Prefix/sphyes.2010.15252

تتلخص مشکلة البحث فی معرفة أی الأرضیات أکثر مساهمـــة فی تطویر القوة الانفجــاریة هل هی الأرض الصلبــة أم الأرض الرملیـة باستخــدام تمرینـــات للبلایومترکس لمعـــرفة الانجــاز للأطراف السفلى فی متغیری القفز العمودی والـــوثب العریض واجری البحث على طـلاب قسم التربیة الریاضیة فی کلیة التربیة / جامعـــة الانبــار فی الفتـــرة الواقعة بین 3/3/ - 12 / 5 / 2006 وقـــد اختیرت العینة بالطریقــة العمدیة وقوامها 37 طالب من طلاب المرحلــــة الثانیة وطبق العمـل فی الــوقت المخصص لمــادة الکــرة الطائـرة فضلا عن محاضـرة إضافیــة خارج الجدول الدراسی لضمان تواجد العینة وتنفیذ الوحدات الأسبوعیـة وتم استخـــدام تمارین الوثب والقفزات العمودیة فضلا عن تمارین القفـز العمیق باستخدام الصنادیق ذات الارتفــاع المناسب مع مستوى العینة وقد استنتج الباحثــون إن تدریبات البلایومترک المختــارة ساهمت فی تطویر انجاز القوة الانفجاریة لعضلات الأطراف السفلى فی القفز العمودی والوثب العریض من الثبات وکــانت الفروق معنویــة بین الاختبارین القبلی والبعدی لکلا المجموعتین على حده ولم تظهــر فروق معنویة فی الانجاز للقـوة الانفجاریة فی الاختبارات البعدیة للمجموعتین وکــانت الفروق ظاهریة لصالح المجموعة التی تتدرب على الأرض الرملیة .وأوصى الباحثون ضرورة استخدام تدریبات البلایومترکس فضلا عن توفیر مستلزمات التدریب الخاصـة من الأدوات المساعدة لتطویر القــــدرات البدنیة مع القیام بدراسات مشابهــة أخرى .

تأثیر استخدام تدریبات بمسافات أقل وشدة أعلى وفق تحدید المدة الزمنیة للسرعة الحرجة فی تطویر تحمل السرعة القصیر وانجاز رکض مسافة (2000متر)

مجلة جامعة الانبار للعلوم البدنیة والریاضیة, 2010, السنة 1, العدد 2, الصفحة 212-238
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): Prefix/sphyes.2010.15258

الباب الاؤل:المقدمة وأهمیة البحث :- تکمن أهمیة البحث وضع أسس علمی صحیحة عند اختیار أسلوب تدریبی ناجح وموثر ومناسب من خلال تطبیق استخدام تدریبات بمسافات اقل وشدة أعلى وفق تحدید المدة الزمنیة للسرعة الحرجة لفئة الناشئین .مشکلة البحث :-هی قلة استخدام اسلوب تدریبی یساعد على تطویر تحمل السرعة القصیر من خلال استخدام مسافات اقل وشدة أعلى وفق تحدید المدة الزمنیة للسرعة الحرجة والتی تساعد على رفع مستوى الانجاز لفئة الناشئین .هدفا البحث :-1- أعداد منهج باستخدام تدریبات بمسافات اقل وشدة أعلى وفق تحدید المدة الزمنیة للسرعة الحرجة فی تطویر تحمل السرعة القصیر لرکض مسافة (2000م) لدى افراد عینة البحث .2- التعرف على تأثیر استخدام تدریبات بمسافات اقل وشدة أعلى وفق تحدید المدة الزمنیة للسرعة الحرجة فی تطویر تحمل السرعة القصیر لرکض مسافة (2000م) لدى افراد عینة البحث .فرض البحث:- هناک فروق ذات دلالة احصائیة بین الأختبارات القبلیة والبعدیة فی متغیرات البحث ولصالح البعدیة لدى افراد عینة البحث ,اما مجالات البحث فقد شملت ( المجال البشری(16) ریاضیا متخصصین بالمسافات الطویلة فضلا عن المجال الزمانی والمکانی .الباب الثانی :-فقد شمل الدراسات النظریة ذات العلاقة الخاصة بالبحث .الباب الثالث :-شمل هذا الباب على منهج البحث ( استخدام الباحث المنهج التجریبی ) وعینة البحث والاختبارات الخاصة بالبحث.الباب الرابع :-تضمن هذا الباب عرض النتائج وتحلیلها ومناقشتها من خلال متغیرات البحث ,التی توصل إلیها الباحث .الباب الخامس :-تضمن الاستنتاجات والتوصیات وکانت : - توصل الباحث إلى أن المنهج التدریبی الذی تم تطبیقه کان تأثیره ایجابیا وفعال فی تطویر تحمل السرعة القصیر مما انعکس تأثیره على انجاز رکض مسافة ( 2000متر ) .- أسلوب العمل باستخدام تدریبات بمسافات اقل وشدة أعلى وفق تحدید المدة الزمنیة للسرعة الحرجة أدى الى تطویر تحمل السرعة القصیر ( 600م ) وانجاز رکض مسافة ( 2000م ) . أما التوصیات فکانت :-- التأکید على استخدام التدریبات بمسافات اقل وشدة أعلى وفق تحدید المدة الزمنیة للسرعة الحرجة فضلا عن أجراء اختبارات فسلجیة لتقنین الأحمال التدریبیة لغرض تطویر تحمل السرعة القصیر والانجاز .

اثر برنامج تدریبی مقترح لتطویر بعض المهارات الأساسیة لحراس مرمى کرة القدم فی الأردن.

مجلة جامعة الانبار للعلوم البدنیة والریاضیة, 2010, السنة 1, العدد 2, الصفحة 239-256
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): Prefix/sphyes.2010.15262

ملخص البحث هدفت الدراسة إلى التعرف على اثر برنامج تدریبی مقترح لتطویر بعض المهارات الأساسیة لحراس مرمى کرة القدم فی الأردن.استخدم الباحث المنهج التجریبی لملائمته أهداف وفروض الدراسة وتکونت عینة الدراسة من (8) حراس مرمى تم اختیارهم بالطریقة العمدیة من الأندیة المشارکة فی بطولة دوری المحترفین للعام 2008/2009.أظهرت نتائج الدراسة بان هناک فروقا ذات دلالة إحصائیة بین الاختیار القبلی والبعدی لصالح البعدی باستثناء الفقرات ( 8 ، 9 ، 17 ، 18 ، 19 ، 20 ).وقد استنتج الباحث بان هناک نقص فی وجود برامج تدریبیة لحراس المرمى، والاعتماد على الخبرة فی التدریب، وضعف القدرة من قبل المدربین على القیام بالتغذیة الراجعة للحراس.وتوصی الدراسة بوضع برامج تدریبیة أسبوعیة لتدریب الحراس، والتخطیط للعملیة التدریبیة، وإیفاد مدربین لحضور دورات تدریبیة، وان یکون مدربین متخصصین فی هذا المجال.

علاقة القلق بمستوى دقة الارسال بالکرة الطائرة

مجلة جامعة الانبار للعلوم البدنیة والریاضیة, 2010, السنة 1, العدد 2, الصفحة 257-275
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): Prefix/sphyes.2010.15259

ملخص البحثیهدف البحث الى التعرف على علاقة القلق بمستوى دقة الارسال بالکرة الطائرة .واستخدم الباحث المنهج الوصفی باسلوب العلاقات مستخدما عینة قوامها (12) لاعب اختیروا بالطریقة العمدیة من نادی الحبانیة بالکرة الطائرة وتوصل الى عدد من الاستنتاجات وهی ارتفاع مستوى الاداء المهاری للارسال ادى الى انخفاض مستوى القلق لدى افراد العینة.وان العلاقة بین المتغیرین کانت دالة احصائیا لکنها عکسیة واوصى الباحث بالاهتمام المتزاید بتطویر الاداء المهاری للارسال والاکثار من المباریات التجریبیة والتنافسیة لغرض رفع حاجز الخوف ومنح اللاعب الثقة العالیة فی الاداء.