السنة 1، العدد 1، الشتاء و الربیع 2009، الصفحة 5-272


دراسة مقارنة لثلاث أسالیب تدریبیة لتنمیة القدرة العضلیة للرجلین لدى لاعبی کرة السلة

مجلة جامعة الانبار للعلوم البدنیة والریاضیة, 2009, السنة 1, العدد 1, الصفحة 5-17
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): Prefix/sphyes.2009.56130

الهدف الأساسی لکل مدرب وریاضی هو التطور والوصول إلى أعلى مستویات من خلال الإعداد ألبدنی المبنی على أسس علمیة رصینة ومدروسة والذی یؤدی إلى تحقیق قفزات نوعیة ترتقی بالأداء فی الأنشطة الریاضیة المختلفة . وتعد لعب کرة السلة لعبة جماعیة تؤدى برجولة وبالخصوص فی المستویات العلیا ، حیث تعتمد على صفة القوة بشکل عام والقدرة العضلیة بشکل خاص لما لها من دور ممیز فی تطویر عضلات الرجلین التی یکون لها الدور المهم فی تنفیذ مهارات کرة السلة ، کالتصویب بالقفز بأنواعه وحرکات الارتکاز والخداع وحرکات الرجلین الدفاعیة . لقد تعددت الأسالیب التدریبیة المتبعة فی تنمیة القدرة العضلیة التی تجمع ما بین القوة والسرعة ، والتی أصبحت من اهتمامات العاملین فی مجال التدریب الریاضی ومن هذه الأسالیب التی لها خصوصیة فی رفع مستوى القوة بأقل زمن ممکن هو التدریب البالستی – البلایومترک – الأثقال ، لقد تبلورت مشکلة البحث من خلال مشاهدات البرامج التدریبیة لأغلب الفرق العراقیة بکرة السلة بأنها لا تخضع إلى تدریبات بدنیة تستخدم أسالیب لها تأثیر على القدرة العضلیة مما انعکس ذلک على نتائج المباریات، مما حدی بالباحثات إلى دراسة تأثیر هذه الأسالیب التدریبیة على القدرة العضلیة للرجلین للاعبی کرة السلة ، عسى إن تساهم نتائج البحث فی أغناء وتعرف الباحثین ومدربی کرة السلة بأفضل أسلوب لتنمیة القدرة البدنیة

القلق الامتحانی وعلاقته بالتحصیل الاکادیمی العملی لطلبة بعض کلیات التربیة الریاضیه

مجلة جامعة الانبار للعلوم البدنیة والریاضیة, 2009, السنة 1, العدد 1, الصفحة 18-36
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): Prefix/sphyes.2009.56135

القلق الامتحانی أحد المظاهر النفسیة التی یعانی منها طلاب کلیات التربیة الریاضیة لاختلاف طبیعة امتحاناتهم التی تتمیز بالاداء العملی ومخاطره، ومن خلال معایشة الباحثین لطبیعة الدروس العملیة فی کلیات التربیة الریاضیة خلال السنوات الاربع الماضیة وجدنا ان المرحلة الاولى هی اصعب المراحل الدراسیة على الطالب کون قلق الامتحان من الدروس العملیة یکون مرتفعاً ثم یتراجع تدریجیاً کلما تقدم فی السنوات الدراسیة

اللیاقة البدنیة بین الممارسة والعزوف

مجلة جامعة الانبار للعلوم البدنیة والریاضیة, 2009, السنة 1, العدد 1, الصفحة 37-58
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): Prefix/sphyes.2009.56136

بحث وصفی جرى على عینة من طلبة کلیة الفنون الجمیلة – قسم التربیة الفنیة – جامعة بغداد, وکانت أهداف البحث فی معرفة میول الطلبة وأسباب الممارسة أو العزوف عن اللیاقة البدنیة وتوعیة الطلبة القائمین بالأعمال الفنیة المسرحیة لدور وأهمیة اللیاقة البدنیة فی مجال التمثیل المسرحی , وکانت مشکلة البحث فی اختلاف وجهات النظر للطلبة القائمین بالأعمال الفنیة المسرحیة لدور اللیاقة البدنیة فی مجال التمثیل المسرحی , وکانت أهم الاستنتاجات إن هناک اهتمام من قبل عینة البحث بالحالة الصحیة والاستقرار النفسی وروح التنافس والمواجهة لأنها تولد الرغبة والقناعة فی ممارسة تدریبات اللیاقة البدنیة وعدم ربط الإدمان على الکحول والتدخین بالممارسة أو العزوف , وکانت أهم التوصیات هی الاهتمام بتمارین اللیاقة البدنیة وإعداد برامج ودورات تقویة تعلیمیة وتدریبیة واستخدام الأجهزة الحدیثة والتقنیات المتطورة التی تصب فی مصلحة تطویر الأداء الفنی المسرحی.

منـــهاج تـأهیلی وتأثیره فی شفاء وتحسین دور النقاهة الصحیة والنفسیة والوظیفیة لمدمنین (المخدرات والکحول)

مجلة جامعة الانبار للعلوم البدنیة والریاضیة, 2009, السنة 1, العدد 1, الصفحة 59-85
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): Prefix/sphyes.2009.56137

      مع تطور المجتمعات المدنیة وتعقید العلاقات الاجتماعیة وتفشی ظاهرة البطالة تظهر الحاجة إلى أشغال أوقات الفراغ وخصوصا عند الشباب، فیذهب البعض إلى ممارسة بعض العادات السیئة وأخطرها تعاطی المخدرات والکحول وبعض العقاقیر المهدئة للأعصاب والمحظورة طبیا، وخصوصا بغیاب الرقابة الحکومیة والأهلیة والأمنیة ومؤسسات ذات العلاقة. مع مرور الاستخدامات السیئة لها یصاب مستخدمیها (بالإدمان) مما یؤدی إلى صعوبة تخطی هذه الظاهرة ألا من خلال عملیات استشفاء بالغة التعقید وتحت سیطرة ورعایة طبیة وحجر صحی على المصابین بالإدمان واستخدام أسالیب طبیة متعددة وعقاقیر بالغة الثمن. وقد یفشل الکثیر من هؤلاء المدمنین من الشفاء مع تردی الوضع الصحی للمصابین.
      تعد مشکلة المخدرات من أعقد المشاکل التی تواجه المجتمع فی الوقت الحاضر، ولا یکاد یفلت منها أی مجتمع سواء أکان متقدما أو نامیا. وتبدو أهمیة هذه المشکلة فی أنها تمس حیاة المدمن الشخصیة والاجتماعیة من جمیع جوانبها فحسب، (فهی تمس علاقته بنفسه من حیث تحدید اهتماماته وأهدافه. کما تمس صلته مع أفراد عائلته)، وإنما تتمثل أهمیة المشکلة بالنسبة للمجتمع فی أنها تحیط به وتمسه فی جمیع جوانبه الرئیسیة. واهم هذه الجوانب هو امن المجتمع، حیث أدى انتشار الإدمان إلى زیادة نسبة جرائم العنف فی المجتمع من حیث جرائم السطو المسلح والاغتصاب. وغیرها من الجرائم التی ترتکب تحت تأثیر الإدمان والتی تنشر فی الصحف الیومیة. 
      لذا تعد مشکلة الإدمان من اخطر آفات المجتمع إذ تعطی نتائج سلبیة وتحد من تقدم المجتمعات ورقیها، وقد تلعب الأنظمة السیاسیة دورا فعالا للحد من هذه المشکلة وفرض العقوبات الرادعة لمروجیها حتى تصل إلى عقوبة الإعدام فی بعض القوانین.

تأثیر استخدام طریقة مواقف اللعب على التحصیل المعرفی واکتساب الأداء المهاری للمبتدئین بالکرة الطائرة

مجلة جامعة الانبار للعلوم البدنیة والریاضیة, 2009, السنة 1, العدد 1, الصفحة 86-132
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): Prefix/sphyes.2009.56138

إن توظیف الطریقة الأفضل لإیصال المادة التعلیمیة للطالب یساهم فی رفع مستوى ممارسی الألعاب فنیا" وتحصیلا" وان لطریقة مواقف اللعب الدور الکبیر فی استنفار القدرات التوافقیة التی من شانها تسریع وتنظیم العملیة التعلیمیة ، من هنا جاءت فکرة استثمار التعلیم فی استخدام طریقة مواقف اللعب ، وقد استخدم الباحثان المنهج التجریبی لملائمته لطبیعة هذه الدراسة ، وقد تمثلت عینة البحث بـ (40) طالبا" اختیروا عشوائیا" من متوسطة طارق بن زیاد و(40) طالبة اختیروا عشوائیا" من متوسطة أم سلمى قُسم کل منهم إلى مجموعتین إحداهما ضابطة والأخرى تجریبیة بواقع (20) طالب / طالبة لکل مجموعة .
وقد توصل الباحثان إلى عدة استنتاجات أهمها إن التعلم بطریقة مواقف اللعب والطریقة التقلیدیة لهما تأثیر ایجابی فی زیادة التحصیل المعرفی و واکتساب وتحسین الأداء المهاری للمبتدئین بالکرة الطائرة فضلا" عن أفضلیة طریقة مواقف اللعب على الطریقة التقلیدیة فی اکتساب التحصیل المعرفی واکتساب وتحسین الأداء المهاری للمبتدئین بالکرة الطائرة للطلاب والطالبات ، وقد أوصى الباحثان إلى ضرورة التنوع فی استخدام طرائق التدریس وأسالیب التعلم فی المراحل الدراسیة المختلفة کذلک استخدام طریقة مواقف اللعب فی المراحل الدراسیة المتوسطة والإعدادیة .

تأثیر التدریب الذهنی لتطویر بعض متغیرات الإدراک الحس حرکی فی تعلم مهارتی الإرسال الطویل والضربة الأمامیة بالریشة الطائرة

مجلة جامعة الانبار للعلوم البدنیة والریاضیة, 2009, السنة 1, العدد 1, الصفحة 133-158
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): Prefix/sphyes.2009.56139

أهداف البحث:
1.التعرف إلى تأثیر التدریب الذهنی فی تطویر قدرة المتعلم على ألأحساس بتقدیر الزمن والقوة والمسافة.
2. التعرف إلى تأثیر تطویر قدرة المتعلم على ألأحساس بتقدیر الزمن والقوة والمسافة فی زیادة فعالیة تعلم مهارتی الإرسال الطویل والضربة الأمامیة بالریشة الطائرة.
فروض البحث:
1.هناک تأثیر إیجابی للتدریب الذهنی فی تطویر قدرة المتعلم على ألأحساس بتقدیر الزمن والقوة والمسافة.
2.هناک تأثیر إیجابی لتطویر قدرة المتعلم على ألأحساس بتقدیر الزمن والقوة والمسافة فی تعلم مهارتی الإرسال الطویل والضربة الأمامیة بالریشة الطائرة.
منهجیة البحث : ان طبیعة مشکلة البحث المراد دراستها تحتم علینا استخدام المنهج التجریبی.
عینة البحث : تمثلت العینة بطالبات المرحلة الثالثة فی کلیة التربیة الریاضیة بجامعة بغداد وبعدد(20) طالبة قسمن الى مجموعتین الضابطة(10)والتجریبیة(10).تم العمل مع المجموعة الضابطة وفق البرنامج المعد من قبل المدرس فی حین تم اضافة المتغیر التجریبی للعینة التجریبیة .
 
 
 
 
 
 
الاستنتاجات :
1ـ ان تمرینات التدریب الذهنی التی استخدمها الباحث کان لها اثر ایجابی فی تطویر بعض متغیرات الادراک الحس حرکی (القوة،الزمن،المسافة).
2ـ ان تطور قدرة المتعلم فی متغیرات الادراک الحس حرکی کان له تاثیر ایجابی فی زیادة فعالیة التعلم للمهارات الاساسیة بالریشة الطائرة(الارسال،الضربة الامامیة).
التوصیات :
1ـ ضرورة استخدام التدریب الذهنی لتطویر القدرات الحس حرکیة لزیادة فعالیة التعلم المهاری لدى المتعلم.
2ـ ضرورة استخدام اختبارات القدرات الحس حرکیة على طلبة کلیة التربیة الریاضیة اثناء اختبارات القبول.

أثر استخدام التمرینات البلایومتریة على مستوى أداء لاعبی الوثب الطویل والثلاثی

مجلة جامعة الانبار للعلوم البدنیة والریاضیة, 2009, السنة 1, العدد 1, الصفحة 159-175
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): Prefix/sphyes.2009.56140

ملخص البحث:
اثر استخدام التمرینات البلایومتریة على مستوى اداء فعالیتی الوثب الطویل و الثلاثی لریاضی هیئة التعلیم التقنی بالساحة و المیدان .
یهدف البحث:
تأثیر استخدام التمرینات البلایو متریة فی التمرین على کل من  :
المستوى الرقمی لمهارة الوثب الطویل لریاضی معهد اعداد المدربین التقنیین.
المستوى الرقمی لمهارة الوثب الثلاثی لریاضی معهد اعداد المدربین التقنیین.
تم استخدام المنهج التجریبی یتم اختیار عینة البحث من طلاب المرحلة الاولى لمعهد اعداد المدربین التقنیین/هیئة التعلیم التقنی،وقد أسفرت النتائج الى فعالیة استخدام التدریب البلایومتری على طلاب المعاهد فی ریاضة الساحة و المیدان و التی تتطلب القوة الانفجاریة و السریعة للرجلین .

تحلیل مستوى الاداء المهاری الحرکی المرکب للفریق العراقی المشارک فی نهائیات بطولة القارات فی جنوب افریقیا 2009بکرة القدم

مجلة جامعة الانبار للعلوم البدنیة والریاضیة, 2009, السنة 1, العدد 1, الصفحة 176-190
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): Prefix/sphyes.2009.56141

ملخص البحث
  من خلال النظرة المستفیضة للتطور الحاصل والکبیر والسریع فی مجالات الحیاة کافة ومنها المجال الریاضی حیث کان هذا التطور نتیجة القدرة الفائقة على ربط مختلف العلوم واستخدامها فی البحوث العلمیة للاستفادة منها فی تطویر مختلف النواحی الریاضیة ، واحد هذه العلوم هو التحلیل الفنی فی کرة القدم والذی یعد المحک الرئیسی والحقیقی الذی من خلاله یمکن التعرف على مستوى ما وصلت إلیه الفرق فی تطبیق بعض الجوانب المهاریة الحرکیة المرکبة التی تم تنفیذها خلال المباراة. وهنا تکمن مشکلة البحث فی التساؤل التالی . ما هو مستوى الأداء المهاری الحرکی المرکب للفریق لعراقی المشارک فی بطولة القارات فی جنوب أفریقیا  2009 بکرة القدم ؟ ولقد تم استخدام المنهج الوصفی للأسلوب المسحی لملائمته طبیعة المشکلة . واشتملت عینة البحث على کافة لا عبی الفریق العراقی المشارکین فی بطولة القارات فی جنوب أفریقیا 2009 وقد تم استخدام الملاحظة الغیر مباشرة واستمارة خاصة مقننة کوسیلة لجمع المعلومات ، وقد أظهرت نتائج البحث بأن عموم الأداء المهاری الحرکی المرکب للفریق العراقی کان یتسم بالضعف فی الأداء فی هذه البطولة.

تأثیر برنامج لتنمیة مستوى القوة القصوى فی التزود بالمکملات الغذائیة (الکریاتین ) قبل وبعد التمرین فی ریاضة التجذیف

مجلة جامعة الانبار للعلوم البدنیة والریاضیة, 2009, السنة 1, العدد 1, الصفحة 191-208
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): Prefix/sphyes.2009.56142

من المعلوم من خلال تقدم العلوم الریاضیة وخاصة (علم التدریب ) وما یتعلق به من العلوم الاخرى مثل علم النفس وعلم الفسلجة والطب الریاضی وعلم الحرکة .....الخ.
لذالک تعتبر عملیة التزود ب المکملات الغذائیة (الکریاتین)لیست من المنشطات المحظورة بل تعتبر من المکملات الغذائیة (مثل التزود بالکاربوهیدرات ، الفیتامینات ،والسلاسل الفرعیة للاحماض الامینیة ,وکذالک الکریاتین ) اذا هی احد العناصر الرئیسیة لنجاح الاداء الریاضی 

ادى ذالک بصورة او باخرى الى زیادة کبیرة فی الانجازات الریاضیة وهذه الانجازات الریاضیة تحصل فی جمیع بلدان العالم المتقدمة مما ادى الى تقارب کبیرة فی المستویات من حیث الانجاز الزمنی او الانجاز الکمی .لذا فان الریاضیین یبحثون باستمرار عن وسائل تزید من انجازهم وتدفع مستوى ادائهم الى حد یفوق قدراتهم الحقیقیة لکی تجعلهم یتفوقون على منافسیهم بمختلف الوسائل , فلجاء الباحثون فی علم التدریب الى تحسین الانجاز الریاضی من خلال تطور العلوم کافة وکل مایتعلق بالتدریب الریاضی من علوم اخرى ومنها اسلوب التغذیة فان الفارق الزمنی بین ریاضی المستویات العلیا صغیر جدا فی سباقات السرعة والقوة ایضا یکون الفارق ب/الثوانی او ب/الغرامات احیانا کثیرة فعلى سبیل المثال لاعبی المسافات الطویلة یحاولون زیادة کمیة الکلایکوجین لعملها على الطاقة الهوائیة (الکلایکوجین)باستخدام اسلوب التحمل بالکاربوهیدررات لغرض تاخر ظهور التعب بینما یحاول لاعبی فعالیات القوى القصوى او السرعة الاستفادة من مصدر الطاقة اللاهوائیة المتمثل ب فوسفات الکریاتین لنفس الغرض السابق ولکنها لسباقات القوة القصوى اوالسرعة لذا یرى الباحث ان الکریاتین المصدر الثانی للطاقة الفوسفاجینیة أی یاتی بعد عمل ال A.T.p ویستغرق عدد ثوانی الذی هو کما معروف فوسفات الکریاتین وهذا مبتغى البحث 

تأثیر جرعة أمفیتامین Amphetamine Doss منفردة فی بعض المتغیرات الفسیولوجیة وانجاز المطاولة

عباس فاضل جابر الخزاعی

مجلة جامعة الانبار للعلوم البدنیة والریاضیة, 2009, السنة 1, العدد 1, الصفحة 209-227
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): Prefix/sphyes.2009.56143

تتطور الانجازات الریاضیة باستمرار مع تطور علوم الریاضة المختلفة وقد لا یحدث لریاضتنا العراقیة التطور المنشود إذا ما لم تسیر مع قوى العصر العلمیة والتقنیة,فزمن الصدفة والموهبة فقط  الذی یصنع البطل قد ولى إلى غیر رجعة ,لان زمن الصدفة والحظ ذهب مع أواسط ونهایات القرن العشرین ...فالانجاز الریاضی على رأیScott K.Powers-University of Florida)*)لا یمکن إن یتحقق إلا بقوة دفع التفوق العلمی فی مجالات علوم الریاضة الفسلجیة والتدریبیة والنفسیة( 1-321), وقد نستغرب عندما یکشف لنا کبیر مکافحة المنشطات فی اللجنة الاولمبیة الدولیة دکتورRobert Voy)-the chief medical officer of U.S.Olympic,) إن بما لا یقل عن نصف التسعة ألاف ریاضی اللذین شارکوا فی اولمبیاد سیئول قد تناولوا المنشطات خلال التدریب لتعزیز أدائهم وهذا ما أکده أخصائیون طبیون وقانونیون وصیادلة فضلاً عن الذین تعاملوا مع المنشطات وهذا ما حدث فی دورة الألعاب الاولمبیة سنة  1988فی سیئول( 2-45),ومن المؤکد إن کثیر من علماء بعض الدول طوروا أسالیب استخدام المنشطات بحیث لا یمکن اکتشافها بوساطة التحالیل المختبریة أو بوساطة أسالیب الکشف الأخرى,وأهمیة البحث هنا تأتی بتقدیری على ضرورة تجریب هذه العقاقیر على ریاضیینا من الخط الثانی وبأسلوب علمی دقیق وتحت خیمة الطبابة الریاضیة  وحتى لا نسبب الإدمان علیها من قبل ریاضینا.ولاسیما ونحن متأکدون إن العشرات من إبطالنا قد یتناولون أنواع المنشطات بأسلوب عشوائی وهمجی وبکمیات وجرعات کبیرة جداً! وهم یعرضوا أنفسهم وجلال الریاضة إلى الموت المؤکد حیث لات ساعة ندم.

تأثیر منهج تدریبی مقترح فی تطویر بعض الصفات البدنیة الخاصة وانجاز الوثبة الثلاثیة

مجلة جامعة الانبار للعلوم البدنیة والریاضیة, 2009, السنة 1, العدد 1, الصفحة 228-232
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): Prefix/sphyes.2009.56144

          لقد ساهمت الوسائل التقنیة الحدیثة فی مساعدة الباحثین والدارسین والقائمین على العملیة التدریبیة فی مجال التربیة الریاضیة على تحضیر وتخطی الوسائل والأسالیب القدیمة المعتمد علیها وإخراجها من حیز التکهن والمصادفة إلى اعتماد وسائل علمیة حدیثة تؤدی إلى معرفة تأثیر التدریب الریاضی على تطویر الصفات البدنیة من خلال استخدام أسالیب التدریب المناسبة.
وفعالیة الوثبة الثلاثیة هی إحدى فعالیات الوثب فی الساحة والمیدان لذا فهی تحتاج إلى إجراء دراسات وبحوث علمیة لأجل تطویرها حیث إن أکثر البحوث أجریت على الرجال دون النساء ولم تلقى الاهتمام الکافی لدراستها لذا تظهر أهمیة البحث فی التعرف على تأثیر المنهج التدریبی المقترح فی تطویر بعض الصفات البدنیة الخاصة وانجاز الوثبة الثلاثیة.
          وهدفت الدراسة التعرف على تأثیر المنهج التدریبی المقترح لتطویر الصفات البدنیة الخاصة وانجاز الوثبة الثلاثیة لطالبات کلیة التربیة الریاضیة للبنات _ المرحلة الثانیة
          وتم استخدام المنهج التجریبی لتحقیق أهداف البحث على عینة قوامها (20) طالبة من طالبات المرحلة الثانیة للعام الدراسی 2009_2010.
          وبعد معالجة النتائج إحصائیا استنتج:-
_ ان للمنهاج التدریبی المقترح تأثیر ایجابی فی رفع وتطویر الصفات البدنیة الخاصة لطالبات کلیة التربیة الریاضیة للبنات_المرحلة الثانیة
لذا أوصى الباحثان ضرورة اعتماد المنهج التدریبی المقترح فی المنهاج التدریسی التدریبی لطالبات المرحلة الثانیة لکلیة التربیة الریاضیة للبنات.

تأثیر منهاج تدریبی لتطویر مکونات اللیاقة البدنیة وبعض المؤشرات الوظیفیة للاعبی الاسکواش

مجلة جامعة الانبار للعلوم البدنیة والریاضیة, 2009, السنة 1, العدد 1, الصفحة 233-254
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): Prefix/sphyes.2009.56145

أحتوى البحث على خمس أبواب : ـ
الباب الأول :  أحتوى هذا الباب على مقدمة البحث وأهمیته وثم التطرق على أهمیة على التدریب وعلى حدوث تغیرات فی الأجهزة الوظیفیة نتیجة تکویر العوامل التدریبی أما مشکلة البحث فتکون وجود ضعف فی بعض مکونات اللیاقة البدنیة وتأثیرها على بعض المؤشرات الوظیفیة لدى لاعبی الاسکواش .
          ویهدف البحث إلى إعداد منهاج تدریبی لتطویر مکونات اللیاقة البدنیة وبعض المؤشرات الوظیفیة لمعرفة مدى تأثیر وتطویر هذا المنهاج على لاعبی الاسکواش .
          وکذلک فرض البحث هو وجود فروق ذات دلالة إحصائیة من تأثیر البرنامج التدریبی فی تطویر مکونات اللیاقة البدنیة والوظیفیة بین الاختبارات القبلیة والبعدیة ولصالح البعدی وکانت عینة البحث من لاعبی منتخب الاسکواش (المتقدمین) وعددهم (10) لاعبین ، وکانت فترة المنهاج من (17/3/2010) إلى (10/5/2010) فی قاعات الاسکواش فی جامعة بغداد / کلیة التربیة الریاضیة .
الباب الثانی : وتناول الدراسات النظریة فی البحث التی تطرقت إلى شرح بعض مکونات اللیاقة البدنیة (الرشاقة ، القوة ، المرونة ، المطاولة ، والسرعة) الخاصة فی الاسکواش وکذلک على تأثیر لعبة الاسکواش على القلب وکذلک القدرة اللا أوکسجینیة (اللاکتیکیة) .
الباب الثالث : اشتمل منهج البحث ، عینة البحث ، الأوات ، والمصادر المستخدمة والتجربة الاستطلاعیة والاختبارات ومدة تطبیق المنهج التدریبی المقترح والاختبارات القبلیة والبعدیة والإحصاء المستخدم فی البحث .
الباب الرابع : اشتمل على عرض نتائج الاختبارات القبلیة والبعدیة وتحلیلها ومناقشتها إذ ظهرت وجود فرق معنویة باستخدام اختبار (ت) والتی تم خلالها التوصل إلى تحقیق هدف البحث وفرضه .
الباب الخامس : اشتمل هذا الباب على الاستنتاجات والتوصیات التی توصل إلیها الباحثون ومن أهم الاستنتاجات هی : ـ
          هنالک تطور فی بعض مکونات اللیاقة البدنیة وبعض المؤشرات الوظیفیة بلعبة الاسکواش .
          أما التوصیات
ضرورة الاعتماد على المنهج التدریبی المقترح لتعمیمه على المدربین فی الإتحاد الاسکواش وکذلک إدخال الفحوصات (الانثروبومتریة والفسلجیة والصحة العامة ) عند انتقاء لاعبی الاسکواش .